مصر نراها مُقدِمة علي فتنة عظيمة ( لا سمح الله ) و نصحيتي لكل سوداني حكومة و
شعبا هي نصيحة نبينا عليه افضل الصلاة و السلام لمعاذ ( أمسك عليك هذا ) و أشار إلي
لسانِه. نصيحتي أيضاً لحكومتنا الموقّرة التي أنتهجت نهجاً صحيحاً في تناول ما
يجري في مصر أن تدرس الإستعدادات اللازمة في حالة تدفق اللآحئين المصريين علي
السودان و أن تمنع أي تسلل عبر الحدود لأي جماعات مسلحة تحاول إحداث زعزعة الأمن و
الإستقرار في مصر عبر حدودنا الشمالية أو الشرقية و قد تؤدي إلي إتهامات كاذبة ضد
السودان. و ندعو الله أن يدرأ عن مصر الفتن ما ظهر منها و ما بطن. آمين.