آخر تحديث للموقع :23:09


تونس سترفع المساعدات للعائلات الفقيرة ومحدودي الدخل

الجبهة الشعبية قالت إن زعماءها مستهدفون لأسباب سياسية

اعتقلت السلطات التونسية 150 شخصاً آخرين، بينهم زعماء في المعارضة لمشاركتهم في الاحتجاجات المتواصلة على غلاء الأسعار ورفع الضرائب، ليصل عدد المعتقلين هذا الأسبوع 800 شخص، وتصاعدت الاحتجاجات في أغلب مدن البلاد، بعد ما قتل أحد المتظاهرين.


وأحرقت الجموع المحتشدة العشرات من المباني الحكومية، وهو ما دفع بالسلطات إلى نشر الجيش في المدن والبلدات المضطربة.


ودعا ناشطون وزعماء في المعارضة إلى جولة جديدة من الاحتجاجات في العاصمة تونس، الأحد، في الذكرى السابعة للإطاحة بالرئيس، زين العابدين بن علي.


وقال المتحدث باسم المفوضية السامية لحقوق الإنسان، روبيرت كولفيل، في مؤتمر صحفي بجنيف، إننا "قلقون بشأن العدد الكبير للمعتقلين، وثلث المعتقلين أعمارهم تترواح ما بين 15 و20 عاماً".


وأفاد مصدر قضائي بأن ثلاثة من زعماء المعارضة محتجزون في قفصة بتهم إضرام النار في مبان حكومية.

وقالت الجبهة الشعبية إن زعماءها مستهدفون لأسباب سياسية من قبل السلطات التي "استعارت الأساليب القمعية المعروفة عن نظام بن علي".


واندلعت الاحتجاجات في أول يناير بسبب غلاء الأسعار ورغم تعهد الحكومة بعدم التراجع عن إجراءات التقشف، إلا أن مصدراً حكومياً قال، يوم السبت، إن الحكومة سترفع مساعداتها المالية للعائلات الفقيرة ومحدودي الدخل .

 



شبكة الشروق + وكالات


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."